اخبار عالمية

كنيسة القديس برفيريوس في غزة تعلن تعرضها لـ”قصف”.. وإسرائيل تعلق

تعرض كنيسة القديس بورفيريوس في غزة لهجوم، وردة فعل إسرائيل

قصف كنيسة القديس بورفيريوس في غزة: تفاصيل الحادث

في يوم الخميس، تعرضت كنيسة القديس بورفيريوس للروم الأرثوذكس في غزة لهجوم من طائرة حربية إسرائيلية، حسبما أكد مسؤولون في الكنيسة وممثلون عن حركة “حماس“.

الحرم ومهمته في مدينة غزة

يقع الحرم الخاص بالكنيسة في مدينة غزة وهو تحت ملكية البطريركية الأرثوذكسية في القدس.
وفي بيان صدر عن البطريركية، أعلنت عزمها على استمرار تقديم الدعم والمساعدة للأشخاص المحتاجين رغم التحديات القائمة من الجانب الإسرائيلي بإخلاء هذه المؤسسات من المدنيين.
وأشارت إلى الضغوط التي يتعرض لها الأبرياء، خاصة الأطفال والنساء الذين فقدوا منازلهم جراء القصف الإسرائيلي في الفترة الأخيرة.

الهجوم على الكنائس: انتهاك للقوانين الدولية

أكدت البطريركية أن استهداف الكنائس والمؤسسات التابعة لها، بالإضافة إلى الملاجئ التي توفرها لحماية المدنيين، يمثل جريمة حرب لا يمكن تجاهلها.
ودعت المجتمع الدولي إلى التدخل لحماية هذه المؤسسات والحفاظ على سلامة الأبرياء.

هجوم إسرائيلي يستهدف كنيسة القديس بورفيريوس

تعرضت كنيسة القديس بورفيريوس التابعة للروم الأرثوذكس في غزة لهجوم جوي إسرائيلي يوم الخميس، حسب ما أفاد به مسؤولون في الكنيسة وحركة “حماس“.

التأكيد من البطريركية الأرثوذكسية

الكنيسة الكائنة في مدينة غزة والتي تتبع للبطريركية الأرثوذكسية في القدس
أصدرت بياناً أكدت فيه أنها “تعتزم متابعة أداء واجبها الديني والأخلاقي بتقديم المساعدة والدعم والمأوى للأشخاص الذين يحتاجون إليها

 

رغم المطالب المتواصلة من الجانب الإسرائيلي بإفراغ هذه المؤسسات من المدنيين، والضغوط التي تمارس على الكنائس في هذا الصدد”.

استنكار الهجوم

أضافت البطريركية أن استهداف الكنائس ومرافقها، وكذلك الملاجئ التي توفرها لحماية المدنيين الأبرياء،
وخاصة الأطفال والنساء اللواتي فقدن منازلهن جراء القصف الإسرائيلي للمناطق السكنية خلال الأيام الثلاثة عشر الماضية، يشكل جريمة حرب لا يمكن تجاهلها.

الخسائر والتدمير

وأفادت وزارة الداخلية والأمن الوطني التي يسيطر عليها حركة “حماس” في بيان لها، أن الغارة الجوية الإسرائيلية أسفرت عن انهيار أحد المباني التابعة للكنيسة الأرثوذكسية في وسط مدينة غزة.
حيث تعرض العديد من الأشخاص الذين كانوا يحتمون في هذا المبنى للقصف.

تأكيد من الجيش الإسرائيلي

أكد الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة أن جدار الكنيسة في المنطقة تعرض لأضرار نتيجة الهجوم.

استهداف مركز القيادة والسيطرة

وأوضح الجيش في بيانه لشبكة CNN أن طائراته المقاتلة قصفت مركز القيادة والسيطرة التابع لـ حركة “حماس” الذين يتورطون في إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون باتجاه إسرائيل.
كما أشار البيان إلى أن هذا المركز كان يستخدم لتنفيذ هجمات ضد إسرائيل واحتوى على بنية تحتية  تابعة لمنظمة حماس .
وأكد الجيش أنه يتابع التقارير المتعلقة بسقوط ضحايا وأن الحادث يخضع للمراجعة.

سياسة حماس في الاستخدام الضار

كما أشار الجيش الإسرائيلي إلى أن حركة “حماس” تتعمد وضع قواعدها في مناطق سكنية واستخدام السكان كدروع بشرية.

استنكار دولي للهجوم

لقد أدى هذا الهجوم إلى استنكار دولي واسع، حيث أدانت العديد من الدول والمنظمات الدولية الهجوم على كنيسة القديس بورفيريوس وطالبت بوقف هذه الأعمال العدوانية.

تصعيد الوضع في غزة

كما تسببت هذه الهجمات في تصاعد الوضع في غزة، حيث تزايدت حدة التوترات والاشتباكات في المنطقة.
وهذا يشكل تهديداً جدياً للسلام والاستقرار في المنطقة بأسرها.

دعوات للتحقيق الدولي

تجدر الإشارة إلى أن هناك دعوات دولية متزايدة لإجراء تحقيق دولي مستقل حول هذه الأحداث، بهدف تحديد المسؤوليات ومعاقبة المتورطين في استهداف المنشآت الدينية والمدنيين.

الحاجة الملحة للتهدئة

من الضروري بشكل ملح إيجاد حلاً سريعاً لهذه الأزمة، والعمل على تحقيق هدنة فورية ومستدامة تضمن وقف جميع الأعمال العدوانية وحماية الأبرياء.

استمرار الدعوات للسلام

كما تجدر الإشارة إلى أنه في ظل هذه الأحداث الصادمة، يتعين على المجتمع الدولي تكثيف الجهود من أجل تحقيق سلام دائم في المنطقة، وضمان حقوق الجميع والعمل على تحقيق التسوية العادلة والشاملة.
كما يجب أن يكون الهدف الأسمى حماية الأرواح والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.
على الجميع أن يتحلى بروح التسامح والتفاهم من أجل بناء مستقبل أفضل للجميع.

كما يمكنكم ايضاً مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى