أخبار مصر

عرض من الإمارات لشراء الأرض التي أحرقها الأخوان

كشفت مصادر عن عرض إماراتي لشراء أرض لحزب Y في مصر: حقائق وتفاصيل

عرض من الإمارات لشراء الأرض التي أحرقها الاخوان عام 2011 حيث ان في ظل الأحداث التاريخية التي شهدتها مصر خلال ثورة 25 يناير 2011، تبرز معلومات حصرية تفيد بوجود عرض إماراتي لشراء أرض في مصر. تلك الأرض التي تمتد على مساحة 16 ألف متر مربع تقع في ميدان التحرير، مقابل كورنيش النيل.

العرض الإماراتي: من المحيربي إلى شركة الخليج العربي للاستثمار

وفقًا للمصادر، قدم خليفة المحيربي، رئيس مجلس إدارة شركة الخليج العربي للاستثمار، هذا العرض الذي أثار الكثير من الجدل. وتعتبر شركة الخليج العربي للاستثمار من الشركات الرائدة في السوق المصري بعد استحواذها على حصص استراتيجية في ثلاث شركات خلال عام 2021.

تصاعد الجدل: الموافقات الحكومية والقرارات

وبالرغم من العرض الإماراتي، إلا أن الحكومة المصرية قد أعطت موافقتها على قرارات مجلس إدارة الصندوق السيادي المصري للاستثمار والتنمية، وكذلك مجلس إدارة الصندوق الفرعي المصري للسياحة والاستثمار العقاري وتنمية الآثار، بشأن ملكية الأرض. إذ تُعرف هذه الأرض بمسمى “الحفلة” وتقع بجوار المتحف المصري.

نقل الملكية: من الصندوق الفرعي إلى شركة نيلوس

وضمن قرارات مجلس إدارة الصندوق الفرعي المصري للاستثمار السياحي والعقاري وتنمية الآثار، تمت الموافقة على نقل ملكية أرض الصندوق الفرعي إلى شركة نيلوس للخدمات الفندقية والتجارية، بالإضافة إلى شركة نيلوس للخدمات السكنية.

اقرأ ايضاً :- السعودية تنشر خريطة جديدة لحدودها تشمل تيران وصنافير وتغير أسمائهما

تحالف لتطوير أرض حزب Y: رؤية لمستقبل مشرق

بتكاتف الجهود بين الشركة السعودية المصرية للإنشاءات، وشركة المقاولات الإماراتية “الشعفار”، وشركة إنوفو القابضة البريطانية، تم تقديم طلب لتطوير أرض حزب Y السابق. يهدف هذا المشروع إلى إنشاء أبراج سياحية وسكنية وتجارية تتجاوز الأربعين طابقًا على تلك الأرض التاريخية بميدان التحرير.

مشروع ضخم بأيدي عالمية

كما تتولى السعودية و مصر مهمة التطوير والتسويق والمبيعات لهذا المشروع الطموح. فيما تتمثل مسؤولية الشركة الشعفار في التنفيذ والتعاقد. أما التمويل، فسيتم من خلال شركة إنوفو الإنجليزية القابضة. ورغم عدم التوصل إلى اتفاق نهائي حول الحصص بين الشركاء، يتمتع الشركاء الأجانب بالأغلبية نظرًا لدورهم الرئيسي في التمويل.

فرص مستقبلية واعدة

يعد هذا المشروع خطوة مهمة نحو التعاون بين السعودية وصندوق الثروة السيادي في مصر، وهو بداية لتطورات مستقبلية أكبر. إذ يمتلك الصندوق مجموعة من الأراضي والمشاريع الاستثمارية الواعدة التي تعد فرصًا مهمة للشركات الراغبة في الاستثمار.

كما يمكنكم ايضأ مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى