اخبار عالمية

رسائل أميركية حاسمة لطرفي الصراع في السودان

رسائل أميركية حاسمة لطرفي الصراع في السودان حيث كشفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هالة غريط عن موقف واشنطن من تصاعد الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع

مما أسفر عن مقتل العشرات أغلبهم من المدنيين.

وتتواصل المعارك في إقليم دارفور غربي السودان إذ وردت شهادات عن مقتل أكثر من 40 شخصا، الأربعاء

نتيجة غارات جوية نفذها الجيش على مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

كما سقط قتلى وأكثر من 300 مصاب، بعد قصف بطائرة مسيرة على سوق مفتوحة جنوبي الخرطوم قبل أيام.

وصرحت غريط إن الولايات المتحدةتعبر عن قلقها العميق إزاء التصاعد الأخير في الهجمات الجوية والمدفعية في السودان

التي أسفرت عن العديد من الضحايا المدنيين في مناطق متعددة بالبلاد.

وكانت غريط تشير إلى الغارة الجوية التي نفذها الجيش جنوبي الخرطوم يوم 10 سبتمبر، وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 40 شخصا، بالإضافة إلى الاشتباكات المدفعية يوم 23 أغسطس التي أسفرت عن مقتل عدد من النساء والأطفال.

إقرأ أيضاً :- منطقة شمال إفريقيا تئن .. كوارث متتالية لم تعهدها من قبل

وحددت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية موقف إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن من تصاعد الصراع العسكري بين الجيش السودانى والدعم السريع في عدد من النقاط وهى كالتالى :

نطالب بالالتزام بالقوانين الإنسانية الدولية لحماية المدنيين وتحقيق العدالة للجرائم المرتكبة.

تدعم الولايات المتحدة محاسبة الجناة، وتحث أطراف النزاع مجددا على وقف هذا الصراع الدامي وتحقيق السلام والعدالة للشعب السوداني.

نحن وشركاؤنا الإقليميون والدوليون متحدون في الدعوة إلى وقف فوري للقتال في السودان

والمطالبة بعودة القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع إلى ثكناتهم

وتحقيق التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي واحترام حقوق الإنسان

والسماح بوصول المساعدات الانسانيةمن دون عوائق لتلبية احتياجات المدنيين في حالات الطوارئ.

تدين الولايات المتحدة بأشد العبارات التقارير التي تفيد بوقوع فظائع مستمرة

بما في ذلك القتل على أساس العرق والهجمات التي تستهدف نشطاء حقوق الإنسان والمدافعين عنها

ونهب وحرق مجتمعات بأكملها من قبل قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها في غرب دارفور.

كما ندين الاحتجازات والإعدامات خارج إطار القضاء في الخرطوم والعنف الجنسي المرتبط بالنزاع والمستهدف للنساء والفتيات، وفقا لمصادر موثوقة.

دعمنا للشعب السوداني ثابت، حيث يعمل الشعب على المطالبة بوقف الصراع ووضع عملية لاستئناف الانتقال السياسي الذي تعثر.

نحن مستمرون في التواصل مع القادة المدنيين لمناقشة دعم الولايات المتحدة للمبادرات المدنية

لرسم عملية جديدة لتحقيق انتقال ديمقراطي نحو الحكم المدني.

سنعمل على دعم عمليات سياسية شاملة وشفافة تمثل تنوع الشعب السوداني بأكمله

وسنستمر بمساندة تطلعات الشعب السوداني لأنه يستحق الحرية والسلام والعدالة.

بداية الصراع

وامتد الصراع الذي بدأ في الخرطوم منتصف أبريل الماضي بين الجيش وقوات الدعم السريع ، إلى مناطق أخرى من السودان من بينها دارفور.

وقتل نحو 7500 شخص منذ اندلاع الحرب في السودان ومن المرجح أن تكون الأعداد الفعلية أعلى بكثير

بينما اضطر نحو 5 ملايين إلى ترك منازلهم والنزوح داخل السودان أو العبور إلى دول الجوار

خصوصا مصر وتشاد.

وعلى الصعيد الميداني لم يحقق أي من الطرفين تقدما مهما على حساب الآخر، بينما لا تلوح في الأفق نهاية قريبة للصراع.

والشهر الماضي فر أكثر من 50 ألف شخص من مدينة نيالا، ثاني أكبر مدن السودان من حيث عدد السكان بعد العاصمة، نتيجة استمرار الحرب وعمليات القصف.

كما ذكرت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) أن مكتب الأمم المتحدة المشترك لحقوق الإنسان تلقى تقارير موثوقة عن وجود ما لا يقل عن 13 مقبرة جماعية في مدينة الجينية بإقليم دارفور غربي السودان والمناطق المحيطة بها.

كما يمكنكم ايضأ مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى