اخبار عربية

حمـ ـاس تفند مزاعم الاحتـ ـلال بالعثور على أسلحة وعتاد بمجمع الشفاء الطبي

عندما تُصدر حركة المقاومة الفلسطينية حماس بيانًا عاجلًا، يصبح للكلمات القوة والأثر الكبير. في بيانها الأخير، ردّت حماس على مزاعم قوات الاحتلال بشأن العثور على أسلحة وعتاد في مجمع الشفاء الطبي. وبصراحة ووضوح، أكدت حماس أن هذه المزاعم ليست سوى محاولة جديدة للتضليل ونشر الأكاذيب.

 

استمرار الكذب والدعاية

في بيانها، نبّهت حماس إلى استمرار الاحتلال في ممارسة الكذب والدعاية. كما أشارت إلى أن هذه الحملات الكاذبة تأتي في إطار محاولاته الدائمة لتشويه الصورة وتبرير جرائمه المستمرة ضد الشعب الفلسطيني.

 

الإفتاء بالحقائق

بكل وضوح ودقة، أكدت حماس أن ما زعمه الاحتلال حول العثور على أسلحة وعتاد في المجمع الطبي ليس إلا ادعاء باطل. وأكدت أن هذه الممارسات لا تمت إلى الحقيقة بأي صلة، بل هي جزء من سياسات التضليل التي ينتهجها الاحتلال لتبرير انتهاكاته المتواصلة.

 

استدعاء المجتمع الدولي

تجدر الإشارة إلى أن حماس وجهت دعوة مستمرة للمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الدولية لتشكيل لجنة مستقلة تفحص الأوضاع في المناطق التي يسيطر عليها الاحتلال. وهذا من أجل كشف الحقائق وتوضيح الأمور، ولعل الأهم من ذلك الوقوف ضد تلك الادعاءات الزائفة التي تستخدمها إسرائيل لتبرير انتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان.

 

تكرار النداء للعدالة

لقد أكدت حماس أكثر من مرة على ضرورة تشكيل لجان دولية تتبنى مسؤوليتها في الوقوف على حقائق الوضع الفلسطيني. وهي تستنكر بشدة التضليل الذي يمارسه الاحتلال، وتصر على أهمية تسليط الضوء على حقيقة الأمور والوقوف ضد الادعاءات الكاذبة.

 

استنكار الجرائم الإسرائيلية

كما ان حماس اعتبرت أن الاحتلال الإسرائيلي حاول بشتى الطرق تغطية جرائمه الوحشية ضد الأطفال والمدنيين والنساء. وتدين بشدة الأدلة الزائفة التي يحاول من خلالها تبرير جرائمه، وتدعو إلى تحقيق دولي شفاف يكشف الحقيقة للعالم.
إن حماس، من خلال بيانها العاجل، تسعى لتسليط الضوء على حقيقة الوضع في غزة وتنويه المجتمع الدولي بأهمية الكشف عن الحقائق وعدم الاستجابة لأدلة وافتراءات الاحتلال. الهدف هو إظهار الحقيقة وتحقيق العدالة، وهذا ما تعمل عليه حماس باستمرار.

 

كما يمكنكم ايضاً مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى