اخبار رياضية

حكم إنجلترا وهولندا.. فضيحة فساد وعداء مع بلينغهام

سرت حالة من الغضب بين الجماهير الإنجليزية، مع الإعلان عن حكم لقاء منتخب بلادهم ونظيره الهولندي، في نصف نهائي بطولة أوروبا “يورو 2024”.

فالمباراة المرتقبة المقررة الأربعاء، يديرها طاقم تحكيمي ألماني بالكامل بقيادة فيليكس زواير، الذي يمتلك تاريخا مثيرا للجدل.

وسبق أن تعرض زواير للإيقاف بسبب ثبوت دوره في فضيحة تلاعب بنتائج المباريات في عام 2005، كما له تاريخ طويل من العداء مع نجم منتخب إنجلترا جود بلينغهام، الذي أطلق تصريحات سابقة ضد الحكم استدعت معاقبته.

وتعرض زواير (43 عاما) للإيقاف لمدة 6 أشهر عام 2016 من جانب الاتحاد الألماني لكرة القدم، حيث انكشفت فضيحة الحكم روبرت هويزر في التلاعب بنتائج المباريات بمسابقات ألمانية مختلفة عام 2005، وكان فيليكس مساعدا لهذا الحكم.

نصف نهائ

واعترف زواير بفضيحة التلاعب فتم إيقافه 6 أشهر فقط، بينما تعرض هويزر للإيقاف مدى الحياة.

أما بلينغهام فقد فرضت عليه غرامة 40 ألف يورو من الاتحاد الألماني لكرة القدم عام 2021، بسبب تعليقاته بشأن زواير بعد مباراة فريقه في ذلك الوقت بوروسيا دورتموند ضد بايرن ميونيخ، بحسب “سكاي سبورتس”.

وبعد هذه المباراة، قال بلينغهام: “لا يمكن لحكم كان متهما بالتلاعب في نتائج المباريات أن يحكم مثل تلك المباريات، ماذا تتوقعون منه؟”.

ووقتها قرر الاتحاد الألماني أن تصريحات الدولي الإنجليزي ترقى إلى “سلوك غير رياضي”.

والإثنين قال ظهير أيسر منتخب إنجلترا لوك شو في مؤتمر صحفي، إن ماضي بلينغهام مع زواير لن يؤثر على الفريق في مباراة الأربعاء.

وأضاف: “أعتقد أنه يتعين علينا احترام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بشأن أي شخص يقرر اختياره كحكم. لن يغير هذا أي شيء عنا، ما زلنا نركز على أن المباراة في متناول اليد”.

ومباراة إنجلترا وهولندا بالنسبة لزواير هي الثانية في البطولة التي يكون طرفها منتخب هولندا، بعد أن أدار أيضا لقاء “الطواحين” ضد رومانيا في دور الـ16، كما تولى تحكيم مباراة إيطاليا ضد ألبانيا والبرتغال ضد تركيا بالبطولة ذاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى