اخبار رياضية

تسديدة غولر تسحر الجماهير في فوز تركيا بثلاثية على جورجيا

سجل الشاب أردا غولر هدفا رائعا بعدما أطلق تسديدة منمدى بعيد ليساهم في فوز تركيا 3-1 على جورجيا الوافد الجديد على بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 اليوم الثلاثاء في مباراة أقيمت في ظل تساقط الأمطار بغزارة على استاد دورتموند الذي شهد صخبا جماهيريا قويا.

وربما تكون هذه أفضل مباراة في البطولة حتى الآن، واحتوت على ما يمكن أن يطلبه أي مشجع كروي، بدءًا من الأهداف الرائعة ووصولًا إلى محاولات كلا المنتخبين التي ارتد بعضها من العارضة، إضافة إلى الإثارة المتأخرة والأجواء الحماسية التي صنعتها الجماهير التركية التي صمت الآذان وهزت جنبات الملعب بشدة.

سيطرت تركيا على الكرة في أغلب فترات اللقاء، لكنها كانت مكشوفة في كثير من الأحيان على الصعيد الدفاعي واضطرت إلى القتال بقوة مع تهديد جورجيا بإحراز هدف التعادل بضربة رأس ارتدت من القائم. وتصدى صامت أكايدن لمحاولة هدف من بودو زيفزيفادزه قبل نهاية اللقاء.

ومنح ميرت مولدور التقدم لتركيا في الدقيقة 25 بتسديدة رائعة من داخل منطقة الجزاء، مستغلًا إبعادًا خاطئًا من دفاع جورجيا لتمريرة عرضية ليسدد في شباك الحارس جيورجي مامارداشفيلي.

واعتقد كينان يلدز أنه سجل الهدف الثاني لتركيا بعد ما يزيد قليلاً عن دقيقة واحدة في هجمة مرتدة سريعة، لكن هدفه ألغاه حكم الفيديو المساعد لوجوده في موقف تسلل.

وغيرت جورجيا، التي تخوض أول بطولة دولية كبرى لها، إيقاعها وبعد عدة فرص، تعادلت في الدقيقة 32 عندما حول جيورجي ميكاوتادزي التمريرة العرضية لزميله جيورجي كوشوراشفيلي نحو شباك الحارس ميرت جونوك، الذي كان يجب عليه القيام بما هو أفضل لتغطية المرمى عند القائم القريب.

وبدت تركيا أكثر حيوية في الشوط الثاني وسيطرت على مجريات اللعب مثلما كانت في بداية المباراة، وحاصرت جورجيا بضغط متقدم لا هوادة فيه، لكن معاناتها استمرت مع الهجمات المرتدة من كلا الجناحين.

لكن غولر البالغ من العمر 19 عامًا، والذي دخل البطولة منتعشًا بعد سلسلة من الأهداف مع ريال مدريد، هو من سجل في الدقيقة 65 ليحول هيمنة تركيا إلى تقدم.

فقد أطلق غولر، لاعب ريال مدريد، تسديدة متقنة لا تصد بقدمه اليسرى استقرت في الشباك ليظهر جولر، الذي فاز بجائزة رجل المباراة، السبب وراء تحمس مشجعي ريال مدريد لإمكاناته.

وقال غولر للتلفزيون التركي بعد المباراة: “أنا سعيد للغاية ولا توجد كلمات تصف ما أشعر به. كنت أحلم بهذا الهدف باستمرار.

“تدربت على هذه التسديدة مؤخرًا في نهاية الحصص التدريبية. أنا سعيد للغاية لأنني سجلت بهذه الطريقة”.

وضغطت جورجيا من أجل تحقيق التعادل في وقت متأخر، لكن مع تقدم الحارس مامارداشفيلي أثناء سلسلة من الركلات الركنية، انطلق البديل محمد كريم أكتوركوغلو بعيدًا وسجل هدف ضمان الفوز في الشباك الخالية خلال الوقت بدل الضائع للمباراة لتنتصر تركيا 3-1.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى