اخبار عالمية

بلينكن يحذر نتنياهو بشدة:

وجه وزير الخارجية الأمريكي تحذيرا شديد اللهجة لرئيس الوزراء نتنياهو وأعضاء حكومة الحرب خلال اجتماعهم، بحسب موقع والا الإسرائيلي.

وقال بلينكن: “أنت بحاجة إلى خطة واضحة وإلا ستبقى ببساطة عالقا في غزة”.

وأشار المصدر إلى أن نتنياهو رد بالقول: “إذا حدث ذلك فسنكون مشغولين هناك لعقود من الزمن”.

ويوضح تحذير بلينكن قلق إدارة بايدن بشأن استراتيجية إسرائيل في غزة، والتي يمكن أن تؤدي إلى احتلال طويل الأمد للقطاع دون خطة خروج.

وقال بلينكن لنتنياهو وأعضاء حكومة الحرب إنه يصل إلى إسرائيل للمرة الثامنة منذ بداية الحرب كعضو يدافع عن إسرائيل في جميع أنحاء العالم منذ 7 أكتوبر.

وذكر مصدر مطلع على التفاصيل أن بلينكن أبلغ أعضاء مجلس الوزراء الحربي أن أمن إسرائيل ومكانتها الدولية في خطر.

وقال بلينكن: “أنت لم تفهم الأمر بعد. عندما تفعل ذلك، قد يكون الوقت قد فات”.

 حرب استنزاف

وأوضح بلينكن لنتنياهو إن الاتجاه الحالي الذي تسلكه إسرائيل، دون خطة واضحة لليوم التالي للحرب، قد يترك إسرائيل في غزة تواجه المسلحين في حرب استنزاف سيكون من الصعب استمرارها لفترة طويلة.

وقال بلينكن لنتنياهو وأعضاء مجلس الوزراء الحربي: “أنتم بحاجة إلى خطة واضحة وإلا ستبقون ببساطة عالقين في غزة”.

وأخبر بلينكن أعضاء مجلس الحرب أنه في المسار الحالي ستبقى حماس في السلطة في غزة، أو ستكون هناك فوضى لن تؤدي إلا إلى خلق الظروف لمزيد من الإرهاب في غزة.

وذكر المصدر أنه بعد أن استمع نتنياهو للكلام رد واعترف: “إذا حدث ذلك فسننشغل هناك لعقود”.

ويبدو أن تحذيرات بلينكن لم تجد لدى نتنياهو إلا الإصرار على المضي قدما في عملية عسكرية في رفح.

نتنياهو: سندخل رفح

وقال نتنياهو بعد لقاء بلينكن:”لقد التقيت بوزير الخارجية بلينكن اليوم. وقلت له إنني أقدر بشدة حقيقة أننا نقف معًا منذ أكثر من خمسة أشهر في الحرب ضد حماس. وأخبرته أيضًا أننا ندرك الحاجة إلى إخلاء المناطق االمكتضة بالسكان المدنيين من مناطق القتال وبالطبع نهتم أيضًا بالاحتياجات الإنسانية ونحن نعمل لتحقيق هذه الغاية”.

وأضاف:” لكنني قلت أيضاً إنه لا سبيل أمامنا لهزيمة حماس دون الدخول إلى رفح والقضاء على بقية الكتائب هناك. وأخبرته أنني آمل أن نفعل ذلك بدعم من الولايات المتحدة، ولكن إذا اضطررنا لذلك، فسنفعل ذلك بمفردنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى