اخبار عالمية

بعد 23 عاما.. والد محمد الدرة يودع أشقاءه في قصف على غزة

بعد 23 عاما على مشهد قتـ . ـل إسرائيل لأيقونة انتفاضة الأقصى عام 2000

وداعٌ مؤلم وصرخة من أعماق القلب

بعد مرور 23 عاماً على مشهد القتل الوحشي الذي شهدته إسرائيل، لا يزال مشهد انتفاضة الأقصى عام 2000 يراودنا ككوابيس لا تنتهي. وفي هذا الذكرى الأليمة، ودع والد الشهيد محمد الدرة أشقاءه الذين استشهدوا خلال العدوان الإسرائيلي الذي استهدف قطاع غزة.

الصمود والتضحية: روح الشهيد محمد الدرة

جمال الدرة، والد محمد، ألقى كلمات مؤثرة في مسجد شهداء الأقصى في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، حيث دعا أفراد أسرته لحجز مكان له بينهم. إن هذا الدعوة تعكس الروح العالية والصمود التي يتحلى بها أبناء هذا الشعب الفلسطيني العظيم.

إسرائيل تستمر في سفك الدماء الأبرياء

لم يقتصرت الجريمة على محمد الدرة وحده، بل امتدت إلى أشقائه وأحبائه. إسرائيل لم تراعِ الأعراض الإنسانية، بل قصفت منازل العائلة البريئة، راح ضحيتها العديد من الأطفال والنساء. دماء الأبرياء لا تزال تسيل على يدي الاحتلال، وكأنه يسعى لاستمرار هذا الدمار الهمجي.

إقرأ المزيد :-

شاحنات وقود ترفع علم الأمم المتحدة تغادر غزة إلى مصر

 

قطاع غزة: أرض الشهداء والصمود

منذ أكثر من عقدين، يستمر القطاع الصغير بقوته في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي القاسي. هنا، في هذه الأرض المقدسة، استشهد الكثيرون وجُرح الكثيرون الآخرون، دفاعاً عن كرامة الإنسان وحقه في الحرية والعيش بكرامة.

حصيلة العدوان الإسرائيلي

لم تكن الجريمة المروعة التي راح ضحيتها محمد الدرة حادثة فردية، بل كانت جزءاً من عدوان إسرائيلي مستمر، حيث بلغت حصيلة الضحايا في قطاع غزة حوالي 2750 قتيلاً ونحو 9700 جريحاً. وفي الضفة الغربية، سقط ضحايا آخرون، بلغ عددهم 58 قتيلاً وأكثر من 1250 جريحاً. بين هؤلاء القتلى، كان هناك 291 ضابطاً وجندياً.

الرد الصلب والمستمر

رداً على هذه الاعتداءات الهمجية، قامت حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى بشن هجوم على إسرائيل في السابع من أكتوبر. استمر الصراع، ورغم التضحيات الجسيمة، إلا أن الصمود لا يزال سيد الموقف في وجه هذا العدو الظالم.
بعد كل هذه السنوات، يبقى لنا واجب الذكرى والتضامن مع أهلنا في فلسطين. لا ننسى دماء الشهداء ولا نسامح من ارتكب هذه الجرائم. إن التضحيات التي قدمها هؤلاء الأبطال تظل خالدة في وجدان شعبهم، وستظل تلهم الأجيال القادمة لمواصلة النضال من أجل الحرية والكرامة.

كما يمكنكم ايضاً مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى