اخبار عربية

بعد نفي إس رائيل.. بيان حوثي بشأن “السفينة المحتجزة”

أعلنت جماعة الحوثي، الأحد، أنها احتجزت “سفينة شحن إس رائيلية” جنوبي البحر الأحمر واقتادتها إلى ميناء غربي اليمن.

ولم يكشف بيان الجماعة موقع السفينة “غالاكسي ليدر” حاليا، لكن وكالة “فرانس برس” قالت إن الحوثيين نقلوها إلى ميناء الصليف في الحديدة.

وفي وقت سابق، قالت اس را ئيل إن الجماعة احتجزت سفينة في البحر الأحمر، لكنها “ليست مملوكة لإس رائيليين وليس من بين طاقمها إس رائي ليون”، وكانت ترفع علم جزر الباهاما.

وذكر الجيش الإس رائيلي أن السفينة “غادرت تركيا في طريقها إلى الهند، وأفراد طاقمها مدنيون من جنسيات مختلفة، وليس من بينهم إس رائيليون. إنها ليست سفينة إس رائي لية”.

واعتبر أن “خطف سفينة شحن من قبل الحوثيين قرب اليمن في جنوب البحر الأحمر حادث خطير للغاية ذو عواقب عالمية”.

ودان رئيس الوزراء الإس رائيلي بن يامين نتي نياهو في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، “بشدة الهجوم الإيراني على سفينة دولية”، متهما الحوثيين بخطف “السفينة المملوكة لشركة بريطانية وتديرها شركة يابانية بناء على تعليمات إيرانية”.

وأوضح أن “على متن السفينة 25 فردا من طاقم من جنسيات مختلفة، من بينهم أوكرانيون وبلغاريون وفلبينيون ومكسيكيون”، مؤكدا أنه “لم يكن هناك أي إس رائيليين” على متنها.

يأتي ذلك في سياق سلسلة هجمات شنها الحوثيون على جنوب إس رائيل، ردا على قصفها العنيف لقطاع غ زة، قبل التهديد، الثلاثاء، ببدء استهداف السفن الإس رائي لية في البحر الأحمر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى