أخبار مصر

بعد فشله في جمع توكيلات إنتخابات الرئاسة زواج أحمد الطنطاوي والإعلامية رشا قنديل

الارتباط العائلي والانطلاقة

عُقد قران أحمد الطنطاوي والإعلامية رشا قنديل في منزل والدها بحضور أحبائهم وأصدقائهم. هذا الارتباط يأتي بعد أسابيع من تجربة انتخابية وبعد إعلان رحيل رشا عن قناة BBC.

التحديات والتغيير

بعد فشل الطنطاوي في جمع التوكيلات الكافية للانتخابات الرئاسية وتأجيل جلسة محكمة تتعلق بتداول الأوراق الانتخابية، قررت رشا قنديل إغلاق فصلٍ من حياتها الإعلامية. بدأت قنديل مسيرتها في الصحافة والإعلام قبل أكثر من عشر سنوات، وكان لها دور بارز في برامج سياسية مثل “بلا قيود”، وذلك بفضل تعلمها وتدريبها مع أساتذة متميزين.

الانتقال والتألق

قدمت رشا قنديل برامجاً سياسية ملهمة، ولمعت برؤيتها الواضحة وطموحها المتجدد خلال فترة عملها في بي بي سي. بعد رحلة إعلامية استمرت لأكثر من 21 عامًا، قررت رحيلًا نهائيًا، معبرة عن امتنانها لمن شاركها العلم والخبرة خلال رحلتها الإعلامية الطويلة.

النجاح المتجدد

حصلت رشا قنديل على ماجستير في دراسات الحرب النقدية من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية عام 2019. كما كانت لها دور كمستشارة ومدربة في مجال الصحافة الاستقصائية، وقدمت العديد من البرامج المميزة التي تركت بصمتها في عالم الإعلام، مثل “نقطة حوار”، “العالم هذا المساء”، و”أجندة مفتوحة”.

رحلة رشا قنديل لم تكن مجرد سلسلة من البرامج الإعلامية، بل كانت استثماراً في العلم والثقافة والتغيير. إنها قصة نجاح تستحق الاحترام والاعتزاز، تلك الرحلة التي استمرت لأكثر من ربع قرن من الإبداع والتألق الإعلامي.

بالطبع! إذا كنت تبحث عن المزيد حول رشا قنديل ومسيرتها الإعلامية المميزة، فهي شخصية استثنائية. دأبت على تقديم برامج سياسية وحوارية تركت بصمتها في عالم الإعلام. بدأت مسيرتها كقارئة نشرات إخبارية في الإذاعة المصرية، ومن ثمَّ تطوّرت لتصبح مقدمة برنامج مرموقة في بي بي سي. تميّزت بقدرتها على التواصل وإبراز القضايا الهامة بشكلٍ جذاب ومميز.

لم تكن رحلتها الإعلامية سهلة، بل كانت مليئة بالتحديات والنجاحات. حصلت على ماجستير في دراسات الحرب النقدية من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، مما يظهر التفاني والاجتهاد الذي أبدته طوال مسيرتها المهنية.

ومن خلال برامجها الاستقصائية والحوارية، لم تقتصر رشا قنديل على نقل الأحداث بل أطلقت منصة للتفكير والنقاش حول القضايا الهامة في مجتمعنا. استطاعت أن تكون لوحدها مركزًا إعلاميًا يجمع بين المعرفة والتواصل الفعّال.

في النهاية، رحلتها الإعلامية لم تكن مجرد فترة عمل، بل كانت رحلة تعلم وتطوير وتأثير. إنها شخصية إعلامية تستحق الاحترام والتقدير، ومسيرتها هي مصدر إلهام للعديد من الشباب الطموح الذين يسعون للعمل في مجال الإعلام والصحافة.

كما يمكنكم ايضاً مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى