صحة وطب

الحكومة تتدخل لـ علاج الدكتور هاني الناظر على نفقة الدولة بعد تدهور حالته الصحية

علم القاهرة 24 أن الحكومة تدخلت في ملف وأزمة مرض الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومي للبحوث سابقًا، وذلك بعد تدهور حالته الصحية إثر إصابته بمرض السرطان.

وحسب مصادر، فإن الحكومة ممثلة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ونظرًا لقيمة وأهمية ودور الدكتور هاني الناظر، وما قدمه لمصر والبحث العلمي، فإنها تطلب رسميًا علاجه على نفقة الدولة، في خطوة للمساهمة في علاجه والتخفيف عنه.

وفي وقت سابق، أعلن الدكتور محمد الناظر، نجل الدكتور هاني الناظر عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن والده أصيب بأشرس أنواع سرطان الدم، الذي يصعب علاجه، ومن حين لآخر يكشف آخر تطورات والده الصحية.

وبعد أن بدأ الدكتور هاني الناظر مرحلة العلاج الكيميائي، تعرض لمضاعفات شديدة بسبب العلاج الكيميائي، حيث وصفه نجله بأنه كيماوي عنيف، وهذا هو نوع العلاج الذي يحتاجه مرض الدكتور هاني الناظر.

ولكن تسبب العلاج الكيميائي في انخفاض كرات الدم الحمراء وكذلك البيضاء، وهو ما أدى إلى عدم استقرار حالته الصحية، ودخوله العناية المركزة مساء الجمعة الماضية.

ومن جانبه كشف الدكتور جمال شعبان، عميد معهد القلب السابق، عن الحالة الصحية للدكتور هاني الناظر، وكتب عبر صفحته الشخصية بموقع فيسبوك، أن حالته غير مستقرة وحرجة للغاية، ودخل العناية المركزة، لذلك طلب من محبيه الدعاء إليه بالشفاء.

ويعد مرض الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومي للبحوث سابقًا، هو نوع سرطان الدم الشرس، والذي تنشأ فيه أورام الأنسجة التي تشكل الدم في الجسم، بما في ذلك نخاع العظام والجهاز اللمفي، ويسمى هذا النوع بـ ليمفوما بيركت، وبسببه تتحول خلايا الدم العادية إلى خلايا سرطانية غير طبيعية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى