اخبار عالمية

الاحتــ لال الإســ رائيلي ألقى على غزة ما يعادل 2.5 قنبلة نووية

تقدير جهود مصر

 الاحتلال الإسرائيلي ألقى على غزةرحب رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني، الدكتور محمد أبو سمرة، بالجهود القوية التي قامت بها الدولة المصرية لدعم الشعب الفلسطيني خلال المواجهة الصعبة ضد العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة. وأكد أن مصر تعتبر عاصمة الدبلوماسية العربية، وتلعب دورًا رئيسيًا ومركزيًا في إدارة ملف الصراع العربي-الإسرائيلي.

الدعوة لوقف النار وضرورة العمل

في تصريحات لبرنامج “مانشيت” الذي بثته شاشة “CBC” مساء الخميس، دعا أبو سمرة إلى ضرورة أن تتخذ القمة العربية المقررة في العاصمة السعودية الرياض يوم السبت، قرارًا فوريًا بوقف إطلاق النار في قطاع غزة. كما أشار إلى أهمية التصدي للاعتداءات الإسرائيلية التي أظهرت أبشع الصور الإنسانية.

تجاوز الحصيلة المأساوية

وأكد أن عدد الضحايا تجاوز الأرقام التي أعلنتها وزارة الصحة الفلسطينية، حيث بلغ عدد الشهداء لا يقل عن 14 ألفًا، بينما لا يزال العديد منهم تحت الأنقاض، وجثث البعض ملقاة في الشوارع. وشدد على أهمية التحدث بواقعية حيال الوضع، مشيرًا إلى أن عدد الجرحى يتجاوز 30 ألفًا.

استخدام الأسلحة الدمارية

وأوضح أن الاحتلال الإسرائيلي قام باستخدام أكثر من 35 ألف طن من المتفجرات لتدمير ما يقرب من نصف مليون وحدة سكنية، بالإضافة إلى البنية التحتية. وأشار إلى أن كميات المتفجرات التي ألقاها العدو على سكان غزة تعادل 2.5 قنبلة نووية، مقارنة بتلك التي ألقيت على هيروشيما وناجازاكي.

خسائر فادحة وواقع صعب

وأكمل قائلاً: “وزن القنبلة الواحدة التي ألقيت على هيروشيما وناجازاكي كانت تعادل 15 ألف طن. أما الآن، فقد تم إلقاء أكثر من 35 ألف طن من المتفجرات على قطاع غزة، مما جعله غير صالح للحياة والزراعة، وتلوثت المياه بنسبة 100%”. وأشار إلى أن الخسائر المادية تجاوزت 20 مليار دولار.

تأتي هذه التطورات في ظل إعلان حركة المقاومة حماس، من خلال أسامة حمدان عضو مكتبها السياسي، أن إسرائيل قد ألقت 35 ألف طن من المتفجرات على قطاع غزة منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر.

الدعوة لتضاف إلى الجهود العربية المشتركة

تجسد هذه الأحداث حاجة ملحة إلى تكثيف الجهود العربية المشتركة لمواجهة التحديات الراهنة. وفي هذا السياق، يجب على القمة العربية القادمة أن تتخذ إجراءات فعّالة وملموسة لدعم الشعب الفلسطيني.

الدور الحيوي للدبلوماسية المصرية

تعكس مصر، بصفتها عاصمة الدبلوماسية العربية، دورها المحوري في تسوية النزاعات الإقليمية. يتعين على المجتمع الدولي دعم جهود مصر والدول العربية الأخرى في تحقيق استقرار المنطقة وحماية حقوق الإنسان.

حاجة ملحة للإغاثة الإنسانية

من الضروري النظر إلى الجانب الإنساني للأزمة، حيث يعاني الشعب الفلسطيني من آثار الدمار الواسع والصعوبات الاقتصادية. يجب على المجتمع الدولي والهيئات الإنسانية تقديم المساعدة اللازمة للمتضررين وتقديم الإغاثة الإنسانية بشكل فوري.

الربط بين التحديات والفرص

تعتبر التحديات الحالية في المنطقة فرصة لتحقيق تقدم في السلام والاستقرار. يجب على المجتمع الدولي والقوى الإقليمية أن يعملوا معًا لتهيئة الظروف الملائمة لحوار فعّال يحقق السلام المستدام في المنطقة.

الاحتلال الإسرائيلي ألقى على غزة

 يظهر الواقع الصعب الذي يعيشه الشعب الفلسطيني، وتحمل الدولة المصرية مسؤوليات كبيرة في قيادة جهود السلام وتعزيز الاستقرار. يتعين على الدول العربية الوقوف متحدة وتعزيز التعاون لمواجهة التحديات الإقليمية وتحقيق آمال الشعوب في الحياة الكريمة والسلام المستدام.

كما يمكنكم ايضاً مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى