اخبار عالمية

إســ رائيل ترفض صفقة تبادل أسرى مع حمــ.ــاس بصيغة 50 مقابل 50

رفض إسرائيل لصفقة تبادل الأسرى

إســ رائيل ترفض صفقة تبادل أسرى مع حمــ.ــاس ظهرت وسائل الإعلام الإسرائيلية في وقت متأخر من الجمعة الماضية رفض إسرائيل تمامًا لصفقة تبادل الأسرى التي تم تحديثها مع حركة “حماس”. هذه الصفقة تتضمن إطلاق سراح 50 رهينة إسرائيلياً المحتجزين في غزة.

مطالب إسرائيل وموقفها

أكدت صحيفة “يديعوت آحرونوت” العبرية أن إسرائيل تصر على عدم فصل العائلات المحتجزة، مطالبةً بإطلاق سراح جميع الأمهات والأطفال المحتجزين معًا.

تحفيز الاتفاق ومرونة إسرائيل

أعربت إسرائيل عن استعدادها لزيادة المرونة فيما يتعلق بعدد أيام الهدنة المرتقبة لتسهيل إطلاق سراح مزيد من الأسرى.

مستجدات الاتفاق والضغط العسكري

فيما يتعلق بالاتفاق ، يبقى إطلاق سراح ما بين 70 إلى 80 رهينة موضوعًا للمناقشة وفقًا للمصادر.

ويأتي هذا الرفض بعد ذكالمحتملر تقارير عن اتفاق وشيك بين إسرائيل و”حماس”،

الذي يشمل هدنة لمدة 3 أيام وإدخال مساعدات، مع إطلاق 50 أسيرًا لدى “حماس” مقابل 50 من النساء والأطفال الفلسطينيين في سجون إسرائيل.

مواقف القادة الإسرائيليين

أشارت الصحيفة إلى أن قرار رفض الاقتراح الحالي تم خلال اجتماع مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي في الليل.

الضغط العسكري وتحسين الفرص للتوصل لاتفاق

اتفق مجلس الوزراء على أن زيادة الضغط العسكري على “حماس” قد تحسن فرص التوصل إلى اتفاق.

موقف الجيش وعدم الاستجابة لمفاوضات جديدة

أعلن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي أن تل أبيب لن توافق على وقف إطلاق النار دون “إطلاق سراح جماعي” للرهائن.

الاتصالات المنقطعة ودور الوسطاء

كما أشارت الصحيفة إلى انقطاع الاتصال بين الوسطاء القطريين وقادة “حماس” منذ العملية العسكرية في مستشفى “الشفاء” في غزة.

وأكد زعيم “حماس” يحيى السنوار على عدم جدوى المفاوضات في ظل استمرار العبث بالمستشفى.

الجهود الدبلوماسية المستمرة

كما يُتوقع وصول بريت ، مبعوث الرئيس الأمريكي، اليوم إلى قطر لمناقشة صفقة تبادل الأسرى.

هذا ما جاء في ضوء التطماكغوركورات الأخيرة حول صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة “حماس”.

مواقف القادة الدوليين والمبادرات الدبلوماسية

يأتي وصول مبعوث الرئيس الأمريكي إلى قطر في إطار جهود دولية لتحفيز الحوار والتوصل لحل سلمي. وأعلن البيت الأبيض عن تبادل الرئيس بايدن وأمير قطر حول الحاجة الملحة لإطلاق سراح الرهائن الفلسطينيين.

تأثيرات الرفض الإسرائيلي وتداعياته

كما رفض إسرائيل للاقتراح الحالي يظهر تصاعد التوترات وصعوبة التوصل لاتفاق.

إســ رائيل ترفض صفقة تبادل أسرى مع حمــ.ــاس

وتزيد هذه الحالة من مخاطر تصاعد العنف وعرقلة الجهود الدبلوماسية.

أهمية الحوار والتفاوض المستمر

كما تظل الدعوات للاستمرار في الحوار والتفاوض مفتوحة، إذ يعتبر الحل السلمي الطريق الأمثل لتجاوز التوترات والوصول لحلول مقبولة للجانبين.

تحديات المستقبل وأمل في الحل السلمي

مع استمرار التباينات والتحديات، يبقى الأمل موجودًا في إيجاد حلول توافقية تضمن السلام والاستقرار في المنطقة.

 

كما يمكنكم ايضاً مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى