منوعات

أول رحلة تجريبية في الشرق الأوسط لطائرة بدون طيار مع راكب

شهدت فعاليات النسخة الأولى من أسبوع أبوظبي للتنقل، الذي انعقد خلال الفترة من 24 أبريل إلى 1 مايو 2024، انطلاق أول رحلة من نوعها في الشرق الأوسط لطائرة بدون طيار مع راكب.

وقدمت مجموعة “ملتي ليفل”، المتخصصة في حلول الأتمتة والتحوّل الرقمي بالتعاون مع “أبوظبي للتنقل”، عرضا لأحدث تقنياتها التي تضمنت طائرتين، الأولى بدون طيار ذات خمسة مقاعد قادرة على السفر لمسافة أكثر من 250 كيلومترا، بحمولة تصل إلى 350 كيلوغراما، والأخرى صغيرة الحجم قادرة على حمل شخصين والسفر بهما لمسافة تصل إلى 35 كيلومترا لمدة تصل إلى نحو 20 دقيقة.

وشهد الحدث انطلاق الطائرة بدون طيار ذات خمسة مقاعد في رحلة استمرت 40 دقيقة، وامتدت لمسافة 123 كيلومترا، ما يعد أطول رحله لطائرة بدون طيار.

وتضمن الحدث الذي عقد في “أدفانسد موبلتي هب”، بالتعاون مع معهد “صقور الإمارات للطيران”، عرض تشكيلة واسعة من الطائرات بدون طيار التي تنتجها مجموعة “ملتي ليفل”، وتشمل الطائرات العمودية الكهربائية وأنظمة المراقبة بدون طيار.

وأجرت الطائرات رحلات تجريبية شملت طائرات الركاب العمودية الكهربائية في المدينة وبين المدن، والطائرات الكهربائية العمودية اللوجستية للبضائع الخفيفة والثقيلة، وشهد الحاضرون إمكانيات الحلول المبتكرة من مجموعة “ملتي ليفل”.

ومن أبرز ما شهده الحدث، انطلاق الرحلة الأولى لطائرة بدون طيار مع راكب، ما يعد لحظة تاريخية سُجِّل فيها أول طيران لطائرة ركاب عمودية كهربائية في مدينة العين، وفقما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية.

ويمثل هذا الإنجاز إضافة جديدة إلى سجل الإنجازات التي حققتها أبوظبي في هذا القطاع الحيوي، حيث تواصل ترسيخ مكانتها عاصمة عالمية لحلول النقل والمركبات الذكية وذاتية القيادة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى