أخبار مصر

أحمد موسى موجهًا رسالة لـ”هنيه”

قال الإعلامي أحمد موسى إن حجم المساعدات التي دخلت لقطاع غزة حتى الآن قدرها 7 آلاف طن منها 5 آلاف من مصر والباقي مصدره 17 دولة و30 منظمة.

وأضاف “موسى”، خلال تقديم برنامج على مسئوليتي المذاع على قناة صدى البلد اليوم السبت

“مش عاوزين حد يشكرنا، بنعمل ده عشان أشقائنا وعشان ربنا”.

 

 

 

ووجه أحمد موسى رساله: “يا حج إسماعيل هنية شوف اللي بتقدمه مصر على الأرض وكفاية عبث، مصر بس اللي بتعمل

وفي دول تتكلم وتهاجم ومبتعملش حاجة، وأنت لو قاعد في غزة مكنتش هاجمت ولا اتكلمت لأنك كنت شوفت مصر بتعمل أيه”.

وأضاف: “الجزء الواقع تحت السيادة المصرية لا أحد يؤثر عليه والمشكلة في الجانب الثاني

الذي لا يقع تحت السيطرة المصرية، القاهرة تتحكم في الجزء الخاص بها”.

وتابع: “أنت فاهم دخول المساعدات سهل يا حج إسماعيل هنية؟!

ده المجرم نتنياهو مش عاوز يدخل كيلو أرز للداخل الفلسطيني وحزب الليكود لا يريد إقامة دولة فلسطينية”

قائلا: “أن كنت أتمنى أن تكون مع أشقائك في غزة وتتولى إدارة وتنظيم دخول المساعدات وعلاج المصابين

مش بقولك تقوم بعمليات عسكرية أنت راجل بتاع سياسة وساعتها كنت هتعرف مصر بتعمل أيه للأشقاء في فلسطين”.

وقال موسى: “كفاياكم كلام على مصر في أي حتة واللي عاوز يتكلم المواقف واضحة

وهيجي يوم والعدوان هيخلص ومصر حلته قبل كده

وهتحله إن شاء الله بإذن الله المرة دي وهتوقف العدوان، وبعد وقف إطلاق النار نبدأ نقول ولكن دلوقتي وقت الدعم مش الكلام”.

كما أكد أن قضية فلسطين هي قضية عربية وليست قضية مصرية

مضيفا:” مصر تتحمل العبء الأكبر لكن القضية هي قضية كل العرب”. 

بعض الناس بيحملوا مصر المسؤولية تجاه ما يحدث في قطاع غزة“.

وتابع موسى :”  هل حماس لما خدت قرار إنها تحارب

هل خدت رأي أي حد أو سألت حد قبل تنفيذ الهجوم؟ الإجابة: لأ”.

وأكمل ” مصر مستمرة في دعم فلسطين ودعم القضية الفلسطينية وهذا قدر الدولة المصرية “.

وواصل موسى:” إسماعيل هنية مش قاعد في غزة وطلع طلب من مصر فتح معبر رفح، وأقول له: مصر لم تغلق معبر رفح مطلقا”.

واختتم موسى: “يا حاج هنية في ناس تحت الأنقاض في غزة مش عارفين يطلعوها منذ 29 يومًا، لأنك بتتعامل مع  “نتنياهو”.

ادمن / محسن طه

كما يمكنكم ايضاً مشاهدة احدث الاخبار الحصرية على موقعنا الرياضى الساعة سبورت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى